نمو متواصل لقطاع البريد في الدولة بفضل جهود التحديث والتطوير

الدوحة- قنا

الثلاثاء، 09 أكتوبر 2018 09:30 م

أظهرت إحصاءات عرضت اليوم، خلال منتدى نظمته هيئة تنظيم الاتصالات بمناسبة يوم البريد العالمي أن الحركة البريدية في الدولة نمت بشكل كبير بفضل جهود التطوير والتحديث التي طالت هذا القطاع.

وقال السيد محمد علي المناعي رئيس هيئة تنظيم الاتصالات في كلمة خلال المنتدى إن الحركة البريدية شهدت زيادة كبيرة إذ ارتفعت إلى 8.5 مليون رسالة من وإلى قطر في العام 2016 مقابل 3.4 مليون رسالة العام 2014.

وأشار إلى أن نسبة مساهمة قطاع البريد في الناتج المحلي الإجمالي القطري وصل إلى 1.8 بالمائة في العام 2016.. مؤكدا وجود خطط لرفع هذه النسبة خلال الأعوام المقبلة.

وأضاف في هذا السياق "رؤيتنا هي زيادة تنافسية هذا القطاع وتنظيمه بشكل أفضل وتلافي العقبات والممارسات غير الصحيحة عن طريق التنظيم والتشريع معا".

وحول تنظيم منتدى بمناسبة يوم البريد العالمي، أوضح المناعي أن المنتدى يشكل حلقة وصل مهمة لترسيخ سبل التعاون مع أصحاب المصلحة على مستوى القطاع البريدي، وتعزيز التعاون بين هيئة تنظيم الاتصالات والجهات التنظيمية الأخرى".

وشدد على ضرورة تعزيز رؤية جديدة تتسم بالشمولية والشفافية ومواكبة المتغيرات في النظام المترابط للبريد. 

وقد شهد المنتدى حوارًا دوليًا حول مواضيع متعددة منها أهمية توحيد المعايير للنظام البريدي، ودور البريد في سلسلة التوريد اللوجستي، وتنظيم خدمة تسليم الطرود في وقت تشهد فيه التجارة الإلكترونية تطورا كبيرا.

وناقش المتحدثون المحليون والدوليون مجموعة من القضايا المتعلقة بتطوير قطاع البريد، وكان موضوع النقاش الرئيسي هو ضمان استجابة الأطر التنظيمية لمتطلبات الاقتصاد المتغيرة.

كما ناقش المنتدى سبل إيجاد نظام مترابط يعود بالفائدة على جميع أصحاب المصلحة وهم الحكومات والهيئات التنظيمية والجهات الفاعلة في السوق والمستخدمين النهائيين.

واستعرض المشاركون التنظيم الحديث للبريد، والتحديات التي تواجهها الجهات التنظيمية في بيئة تنظيمية تتغير بوتيرة سريعة بسبب نماذج الأعمال المتغيرة وبسبب سلوك المستهلك، والدور الذي يلعبه البريد في سلسلة التوريد اللوجستية. 

كما تمت مناقشة مسألة تنظيم تسليم الطرود، وهو الأمر الذي يعد إحدى اللبنات الأساسية المحركة للتجارة الإلكترونية من قبل الشركات التجارية الصغيرة. 

كما ركز المتحدثون على موضوع جودة الخدمة البريدية، ودور شركات البريد العالمية في عملية تطوير التجارة الإلكترونية من منطلق حماية المستهلك الذي يعد أحد أهم الجوانب في اللوائح التنظيمية التي تعمل بها هيئة تنظيم الاتصالات، المسؤولة عن تنظيم الشركات البريدية المحلية والعالمية الموجودة في دولة قطر.

وتحتفل دول العالم في التاسع من أكتوبر باليوم العالمي للبريد، الذي يوافق ذكرى تأسيس الاتحاد البريدي العالمي عام 1874م، وهو منظمة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، مقرها في العاصمة السويسرية برن.

وتعد هذه المنظمة واحدة من أقدم المنظمات الدولية، كما أنها المحفل الرئيسي للتعاون بين الجهات الفاعلة في القطاع البريدي.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.