البداية من سريلانكا الشهر المقبل «الداخلية»: تطبيق أولى مراحل مشروع توقيع عقود الوافدين في 8 دول

الدوحة - العرب

الجمعة، 14 سبتمبر 2018 05:37 ص

عقدت وزارة الداخلية -ممثلة في إدارة الخدمات المساندة للاستقدام بالإدارة العامة للجوازات- ندوة بشأن توضيح إجراءات مشروع التقاط البصمات والبيانات الحيوية وإجراء الفحص الطبي وتوقيع عقود العمل للوافدين خارج البلاد، أمس بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية.
حضر الندوة السيد محمد العبيدلي وكيل الوزارة المساعد لشؤون العمل بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، والرائد عبدالله خليفة المهندي مدير إدارة الخدمات المساندة للاستقدام، والنقيب محمد حسن الهيدوس من إدارة الخدمات المساندة للاستقدام.
كما حضر الندوة عدد من موظفي ومندوبي بعض الجهات الحكومية، وبعض الشركات المساهمة فيها الجهات الحكومية، وأكد السيد محمد العبيدلي وكيل الوزارة المساعد لشؤون العمل بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، أهمية المشروع الذي تم بشراكة فاعلة مع وزارات الداخلية والخارجية والصحة العامة.
ثم تحدث الرائد عبدالله خليفة المهندي مدير إدارة الخدمات المساندة للاستقدام، عن مزايا المشروع الذي يحقق أهدافاً كثيرة تساهم في تسهيل إجراءات استقدام العمالة الوافدة إلى البلاد، وقال إن المشروع سوف يبدأ في 8 دول كمرحلة أولى هي: النيبال، الهند، بنجلاديش، باكستان، الفلبين، إندونيسيا، سريلانكا وتونس.
المحطة الأولى
وقال إن المحطة الأولى سوف تكون سريلانكا، اعتباراً من الشهر المقبل، حيث تتم إجراءات التقاط البصمات والبيانات الحيوية وإجراء الفحص الطبي وتوقيع عقود العمل للوافدين من خارج البلاد في هذه الدول الثماني، قبل حضورهم إلى دولة قطر، موضحاً أن الإجراءات سوف تبدأ بعد إطلاق المراكز في هذه الدول عبر القناة الموحدة، وستستمر باقي الإجراءات كما هي ولن تتأثر.
وأشار المهندي إلى مزايا المشروع بالنسبة للمستفيدين والمستقدمين على حد سواء، بداية من توفير الوقت والجهد والتكاليف وضمان الالتزام بشروط العقد وتنفيذ جميع الإجراءات من خلال قناة موحدة، إضافة إلى الاستفادة من نظام استخدام أكثر شمولية.
لافتاً إلى أن كل هذه المزايا التي تستفيد منها جميع الأطراف تحافظ على حقوق الوافد والمستقدم وتجنبه حالات الإرجاع التي تحدث نتيجة لعدم اللياقة الطبية أو غيرها.
واختتمت الندوة بأسئلة مباشرة بين الحضور، عبّروا فيها عن تقديرهم وشكرهم لعقد مثل هذه الندوات التي تجيب على أسئلة مهمة، خاصة باستقدام العمال وآلية عمل المشروع.
كما قام السيد محمد العبيدلي والرائد عبدالله خليفة المهندي والنقيب محمد حسن الهيدوس، بالرد على الأسئلة التي اتسمت بالجدية، وتنمّ عن رغبة حقيقية في إنجاع المشروع والمساعي التي تبذلها وزارة الداخلية وشركاؤها في تقديم خدمة متميزة.

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.