"ذو الحجة" شهر شهد العديد من الاحداث الإسلامية العظيمة

بوابة العرب- هاجر المنيسي

السبت، 01 سبتمبر 2018 01:35 م

شهر ذو الحجة هو الشهر الثاني عشر من السنة القمرية أو التقويم الهجري، ويتميز عن غيره من الأشهر أن الله قد شرع فيه الحج ويأتي اليوم التاسع منه ليكون يوم عرفة ووقفة عرفات أو مايسمى بيوم الحج الأكبر و العاشر من هو أول أيام عيد الأضحى المبارك ويشرع فيه الاضحية، كما أنه ضمن أحب الأشهر إلى الله حيث أنه من الأشهر الحرم، كما أقسم به الله عز وجل في القرآن الكريم فقال (( والفجر، وليالٍ عَشْر))، وقد فسّر العُلماء الليالي العشر بأيام ذي الحِجّة، ومن المستحب في هذه الأيام كما أمر عز وجل التسبيحِ والتهليلِ والحَمد.

ويعد ذو الحجة هو الشهر الثاني من الأشهر الحرمحيث لا تُستحل فيه الحُرمة ولا يًباح فيه القتل، وقد سُمّي بهذا الاسم نحو عام 412 م في عهد كلاب بن مرة الجد الخامس لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وسمي بذلك لأنه يكون فيه الحج. وهو آخر الأشهر المعلومات التي قال فيها الله سبحانه وتعالى: (الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ)، وقد أشتهر في القدم عند العرببأنعقاد سوق ذي المَجَازِ من أوله بعد انصراف العرب من عكاظ الذي يقام آخر أيام ذي القعدة.

فضله في الإسلام:
- أقسم الله تعالى في سورة الفجر بالليالي العشر الأوائل من هذا الشهر فقال "وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ"  صدق الله العظيم.
- روي عن عبد الله بن عباس أن رسول الله قال: ذو الحجة مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَفْضَلُ مِنْهُ فِي هَذِهِ الْعَشْرِ - يَعْنِي الْعَشْرَ الْأَوَائِلَ مِنْ ذِي الْحِجَّةِ، قَالُوا: وَلَا الْجِهَادَ فِي سَبِيلِ اللِه؟ قَالَ: وَلَا الْجِهَادَ فِي سَبِيلِ اللهِ إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْء.
- وقد ورد عن النبي أنه يسنُّ صيام هذه الأيام العشر، ومن لم يستطع صيامها فليصم يوم عرفة (التاسع من ذي الحجة)

وقد شهد ذو الحجة العديد من الأحداث على الصعيد الإسلامي كان أبرزها:

- الخروج الثانى لرسول الله (ص) إلى الشام فى تجارة السيدة خديجة (سنة 25 من الفيل ) ومعه غلامها ميسرة حين لقيه فى الطريق نسطور الراهب وبشر بنبوته.

- بيعة العقبة الثانية ( سنة 13 من البعثة ) وكان فيها ؛ أسعد بن زرارة و رافع بن مالك و سعد بن عبادة و سعد بن الربيع و البراء بن معرور ؛ والمنذر بن عمرو ؛ وعبد الله بن رواحة ؛ و عبد الله بن عمرو بن حرام ؛ و عبادة بن الصامت من الخزرج ؛و ثلاثة من الأوس وهم ؛ أسيد بن الحُضير و سعد بن خيثمة و رفاعة بن عبد المنذر.

- 2 هــ غزوة السويق وكانت أنتصار للمسلمين، وفي نفس العام تزوج علي بن أبي طالب من فاطمة -رضي الله عنهما- بنت الرسول صلي الله عليه وسلم.

- 8 هــ ولادة إبراهيم بن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) من ماريا القبطية.

- 9 هــ حجة الوداع وهي أول وآخر حجة حجها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم بعد فتح مكة، وخطب فيها خطبة الوداع التي تضمنت قيمًا دينية وأخلاقية عدة وقد سميت حجة الوداع بهذا الاسم لأن النبي ودع الناس فيها، وعلمهم في خطبته فيها أمر دينهم، وأوصاهم بتبليغ الشرع فيها إلى من غاب عنها.

- 12 هــ حج الخليفة أبى بكر الصديق بالناس، وفي نفس العام كانت مسير أبى عبيدة ؛ ويزيد بن أبى سفيان وشرحبيل بن حسنة إلى الشام ؛ ثم لحاق عمرو بن العاص بهم.، كما وقعت موقعة "داثن" وقد انتصر فيها المسلمين بقيادة أمامة الباهلى على الروم وهى أول معركة بين المسلمين والروم، كما انتصر يزيد بن أبى سفيان على " سرجيوس " قائد الروم وحاكم فلسطين فى معركة " وادى عربة "، وقد تحرك خالد بن الوليد رضى الله عنه من العراق إلى الشام تنفيذاً لأمر الخليفة أبى بكر الصديق رضى الله عنه ليكون مدداً لجيش المسلمين في نفس العام، وبذلك شهد هذا العام العديد من الفتوحات الاسلامية في شهر ذي الحجة.
- 23هـ اختيار عثمان بن عفان رضى الله عنه خليفة للمسلمين.

كما شهد هذا الشهر العظيم أغتيال ووفاة قادة وخلفاء الإسلام حيث: 
- 23 هــ تم اغتيال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه على يد أبى لؤلؤة المجوسى وكان ذلك يوم الأربعاء 25 ذو الحجة سنة 23 هــ 644 م 
- 35هــ تم اغتيال أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضى الله عنه وذلك في يوم الجمعة 18 ذو الحجة سنة 35 هــ  – 656 م وهو بن 82 سنة
- 60هـ وفاة معاوية بن أبي سفيان .

أضف تعليقاً

لا يوجد تعليقات على الخبر.